جزائريون بقلب فلسطيني
ليس أبلغ من أن يترك المرء بصمة تؤكد أنَّه مرَّ من هنا مروراً مؤَثراً ......
وأنَّه قد أدَّى رسالة لها ملامحها الخاصة وطابعها المتميز......
وحفر اسمه بيديه ثقةً و إصراراً في خلد الزمن........


فلا تبخلوا علينا بمواضيعكم المفيدة, او ردودكم الجميلة............
مع خالص حبي و احترامي....
ادارة المنتدى

•• .. مدريد .. لحن لا ينقطع ○••

اذهب الى الأسفل

•• .. مدريد .. لحن لا ينقطع ○••

مُساهمة  baali82 في الأربعاء أبريل 03, 2013 6:20 pm


|| بِسْمِ اللّه الرّحمنِ الرّحيِم || ••
















مَدْخــَل ::..






رحلة من الزمن الجميل ، قآدها ريآل مدريد ، ليكون البطل من جديد ، مبآريات جمعت الجماهير ، و
وحدت قلوب العاشقين ، بـ ريآل مدريد [ متيّمين ] ، الكبير كان في الموعد .. فهو رجل للمواعيدد
الكبرى ، أمام بطلي الإنجليز ، كان بطل .. أما زعيم هولندا كان البطل ، وقع في مجموعة للموت ،و
تحت أصعب الظروف .. نشآهد مدريدنا في الدور القآدم ليقصي إنجليزي آخر ، إنه مدريد ، و إنه
ريآل المواعيد الكبرى ، خسرنا الليغآ بتضييع النقآط أمام [ الصغآر ] .. لكنه عآد أقوى في المواعيد
الكبرى .. ريآل المواعيد الكبرى ..!











○○ .. ريآل مدريد .. بين ضيآع الليغآ ، و حلم الأبطال ○○ ..













~|| أبطال بـ الأمس ! و اليوم ..؟!







هي صورة سيئة التي ظهرت فيها كتيبة مورينهو في هذا الليغا ، وإن كنا منصفين هي أسوء ليغا مع مورينهو ، لأن اهدار النقاط لم يكن نتيجة قوة الخصوم ، فالريآل عند المواعيد الكبرى يكن نداً قوياً غير قادر أي فريق على هزيمته بسهولة ، فالريآل خسر من فرق (خيتافي- اشبيلية - ريال بيتس- ملقا - غرناطة) في حين تعادل مع برشلونة ذهاباً وفاز عليه (2-1) إياباً بتشكيلة الاحتياط ، وكذلك مع فالنسيا فقد تعادل ذهاباً ودك شباكه بخماسية نظيفة إياباً ،وفاز على إشبيلية إياباَ(4-1) فضياع الليغا ليس قوة الخصم ، بل تهاون الريآل وكأن الليغا ما عادت تعنيه ، وإن كان الريآل قد ظهر بقوة في لقاءات أخرى في جولات الليغا إلا أن فقدان النقاط كان غير مبرر عدا عن أن اللعب يكون ممل جداً في كثير من مياريات الليغا ، ويثير استفزاز الجماهير ، ولنا في غرناطة أفضل مثال ،حيث استطاع أن يحصد ثلاث نقاط من الريآل بدون أي تسديدة له على المرمى ، فالريآل في بعض مباريات الليغا يلعب وكأنه في حصص تدريبية وهذا كلفه كثيراً، مما جعله يعاني كثيراً حتى استطاع أن ينتزع المركز الثاني من الدوري الإسباني ، ولا نعلم فيما إذا استمر بالمحافظة عليه ، أما عاد وكرر سيناريو المبأريات السابقة وخسر نقاط أخرى ، فلا زالت الليغا مستمرة وباقي 9 جولات على إغلاق دفتر حسابات الليغا .











~|| لحن ملكي آخر .. الكبير يظل كبير ..!!








من يتابع ريال مدريد في بطولة دوري أبطال أوروبا ، يدرك مدى الجدية والعزم والروح التي يقاتل بها الريآل ، لإبقاء سفينته مستمرة في هذه الرحلة ، وهو إن غاب في شوط عاود الظهور بالشوط الأخر ، وإن غاب ذهاباً تألق إياباً أو على العكس ، يقاتلون لأخر دقيقة لضمان الفوز والتأهل ، الريال وقع في مجموعة صعبة ( مجموعة الموت ) ، ربما شكل لديه ذلك شعوراًبصعوبة الأمر ولا مجال للاستهانة بأحد ، فأداء سيء يعني خروج مبكر، وبحكم أن الليغا أحكم الغريم قبضته عليها ، هذا يعني أن الريآل يخرج هذا الموسم على أكثر تقدير ببطولة الكوبا دي ري ،وهذا أيضاً يعني مزيد من الانتظار حتى يتحقق حلم العاشرة ، فمللنا الانتظار ، مثل تلك الهواجس والمخاوف كلها دوافع للأداء بصورة أفضل مما ظهر عليها بالليغا ، لن أقول بأن أداء الريآل هو الأفضل على الإطلاق في بطولة أوروبا ، ففي بعض المواجهات تعادل وخسر ولكنه يعرف كيف يعود ، كيف يستمر بالمنافسة أملاً في الاقتراب من معانقة العاشرة على منصة ويمبلي .





















~|| أما الأسبآب ..!!











ضياع الليغا لم يأت من فراغ ، بل مجموعة من الأسباب كانت كفيلة بأن تجعل حلم المدريديستا بتحقيق الليغا33 لهذا الموسم مجرد رماد ، ولكن المؤسف أن دخان هذا الرماد بدأ يترأى للأعين حتى قبل نهاية الجولة الأولى من مشوار الليغا بفارق 16 نقطة عن الغريم التقليدي .

ملامح هذه الأسباب بدأت تلوح بالأفق ، عندما صرح كريستيانو للصحافة معبراً عن حزنه ، لكن لم يصفح عن الأسباب ، لكن لا يوجد نار بلا دخان وعلى هذا المبدأ بدأت الصحافة تعمل وتبرر، وتكفلت بدورها في اختلاق الأسباب متخذة من ذلك عذراً لتحليل أسباب حزن الدون ، ضاربة بعرض الحائط كل الحدود المهنية بحجج وخدع كاذبة ، لا يمكن أن تنطلي على أي متابع وعاشق للريآل ، فتارة تتحدث عن مشاكل بين الدون والإدارة على تجديد العقد ، وتارة أخرى تتحدث عن وجود تحزبات بغرف الملابس احدهما بقيادة كابتن الفريق كاسياس وأخر بقيادة الدون ، وتارة أخرى عن رغبة الدون بزيادة أجره ، وبالرغم من نفي كل تلك الأمور ، حيث أن الدون كذبهم على صفحته الرسمية ، إلا أنها ما انفكت وهي تحاول أن تحدث ضجة اعلامية تكون هي صاحبتها حيث تتصدر صحفها الصحافة العالمية ، محققة مردوداً مادياً ومنطلق لمهاجمة مورينهو ، فلم تقف عند ذاك الحد بل استمرت في حربها ضد الريآل وعدوها الأبرز في تلك المرحلة " مورينهو " ، فهولت ما حدث بين أوزيل ومورينهو ، وكأن مورينهو أول مدرب يتصرف مع لاعب بتلك الطريقة ، فشهدنا في بداية الموسم انخفاض في مستوى أوزيل وانزعاج مورينهو من ذلك وكيف تصرف راموس في تلك القضية داعماً لأوزيل ، ولكن مورينهو مثله مثل أي مدرب ، لكن صحافة مدريد وكأن الذي حدث ، أول مرة يحدث بتاريخ كرة القدم ، واستمرت في تلك الحرب ضد مورينهو وأتبعت كل هذا الصخب الذي أحدثته لتنتقل لرواية جديدة عنوانها " مورينهو و راموس "، ولكن للحكاية فصول أخرى ، والفصل الجديد في هذه الحكاية " مورينهو و كاسياس " فجلوس القديس على الدكة كان حدثاً عالمياً ضجت به شوارع مدريد وغيرها ، كل ذلك على حساب الريآل ، لكن هذه الصحافة هدفها الأول والأخير الإطاحة بمورينهو ، فهي لا تريد مجد مدريد أن يكون بقيادة البرتغالي مورينهو ، لكن لا بد من إيقافها عند حدها ، فكان لبيريز دورها الذي كان متأخراً معبراً في مؤتمر صحفي عن دعمه للسبيشل ون ، صاباً جام غضبه على صحفتي الماركا والآس التي تدعي حبها وعشقها الكبير للريآل ، موقف الإدارة الصريح والواضح كان من المفترض أن يكون منذ البداية ، فصبر بيريز جعلها تتمادى أكثر ، فهي لا زالت تهاجم مورينهو وإن كان بأساليب خبيثة ، بالتأكيد بأن الصحافة لعبت دوراً كبيراً في التأثير على الفريق بما ينعكس على علاقات اللاعبين وأدائهم ، و إن كان هناك بالفعل مشاكل في غرف الملابس ، هي التي ساهمت في إشعال هشيمها.

ومن الأسباب المهمة في الأداء المتباين ما بين الليغا والأبطال ، غياب الروح وهي ان كانت ترتبط بصورة مباشرة بالسبب الأول ، لكن المثير للاستغراب بأن الريآل يلعب بكل روح وقوة في الأبطال ، لكن ما السبب بفقدان هذه الروح في الليغا ، إذاُ هنا يدعنا ذلك للحديث عن سبب آخر هو أن الريآل أساساً غير مكترث لبطولة الليغا لهذا الموسم ، وعينه كما هي عين مورينهو على العاشرة بالدرجة الأولى ، وخاصة مع فقدان الريآل لكثير من النقاط في بداية الليغا ، فأفقدت أي نقطة أمل وروح للتمسك بالليغا ، ولا زال مسلسل اهمال الليغا لحتى هذه اللحظة فالريآل ببعض مباريات الليغا وإن فاز يكون أحياناً فوز صعب .

عدا عن مزاجية بعض اللاعبين وانخفاض في مستوياتهم ، على سبيل المثال لا للحصر دي ماريا في بعض المباريات يكون نجم كبير للمباراة ، فمباريات كالكلاسيكو ودوري الأبطال يكون حاضراً وبقوة ، ولكنها سرعان ما يعود يختفي لمعان نجمه في لقاءات أخرى ، هيجواين وبنزيما انخفاض غير متوقع في الأداء وغياب الأهداف عنهما تشكل سبب لا يمكن اهماله وفي تلك القضية كثر الحديث وأجمع الكل على هبوط في مستوى الأثنين ، وإيكر كاسياس واضح جداً كيف انخفض مستواه ، أهداف سهلة تدخل عليه مع أنه كان يتصدى لكرات أصعب بكثير ، ولا زال هدف ميسي من الضربة الحرة أستذكره وكيف أن كاسياس لم يحرك ساكناً وكأنه بعيد عن كل أجواء الكلاسيكو ( 2-2) في مباراة ذهاب الليغا ، وفي خضم كل هذه المشاكل جاءت اصابة كاسياس في وقت حرج جداً ، كان فيه الريآل على أعتاب أقوى مواجهات الموسم ، ( لقاء إياب كأس الملك – ولقاءات الشياطين الحمر ) وكل ذلك في ظرف أسبوع واحد فقط ، والحارس الأول يتعرض لإصابة تبعده 3 أشهر على أقل تقدير ، فكان على الريآل أن يستقدم حارس مهم لتعويض غياب القديس ، فأعاد الريآل حارسه السابق دياغو لوبيز ، فلم يخيب أمال الجماهير به بل كان على الموعد ، واستطاع أن يعوض غياب القديس ، وهو برأي البعض استطاع أن يتفوق على كاسياس ، فيحسب له الفضل في التأهل لدور الثمانية من مسابقة دوري الأبطال التي قدم فيها أداء رائع ، استحق كل التقدير .












~|| ريآل الموآعيد الكبرى [ غير ] ..!!









ضرب الريآل هذا الموسم مواعيد كثيرة مع كبار أوروبا ، فقد ضرب أول موعد مع البارسا في بطولة السوبر الإسباني ، فافتتح الموسم بلقب السوبر على الغريم ، وإن كان الريآل قد خسر لقاء ذهاب السوبر (2-3) إلا أنه أستطاع أن يثبت تفوقه على البارسا في لقاء الإياب الذي شهد تألق الميرينغي ولولا تضيع الفرص لكان قد خرج الريآل بنتيجة تاريخية ولكن كانت النتيجة (2-1) وحقق الريـآل لقباً جديداً وبقيادة المو وعلى حساب الغريم ، فالبلانكو كان متحكماً في هذه المباراة فارضاً سيطرة كاملة على اللعب تاركاً البارسا غير قادر على الخروج بحلول لكتبية مورينهو ، مدوناً صفحة جديدة للمجدعنوانها مورينهو .


وإن ضرب الريآل موعداً في لقب السوبر ، فقد ضرب موعداً أخر مع البارسا ولكن المرة في بطولة كأس الملك ، وظن البارسا وعشاقه بأن صدارتهم للدوري الإسباني وبَعد الريآل عنه بفارق ليس بالقليل ، سيعطي لهم أفضلية ، لكنهم بعد لم يكونوا على علم بأن ريآل المواعيد الكبرى ليس هو نفسه الريآل في مواعيد أخرى ، فقد تعادل ذهاباً (1-1) وقد حقق هدف الريآل رافائيل فآران ، الشاب الفرنسي المتألق الذي خاض أول كلاسيكو له وقد كان له دور كبير في اخفاء ميسي اسطورتهم في هذا اللقاء ، فالريآل قد عاد وبأي صورة مع مورينهو قد عاد ، ولم يصحو بعد البارسا من تلك الضربات التي صفعها السبيشل ون ليتلقوا هزيمة أخرى (3-1) ، وليعبر الريال من بوابة البارسا لفاينال الكوبا دي ري ، ولم تنتهي حكاية البلانكو والبارسا بعد ، فكان لقاء إياب الليغا ، والريآل يوجه صفعة أخرى للبارسا ولكن بتشكيلة الريآل الاحتياط ، وهذا كان وعد مورينهو لهم بالقضاء على موضة الأطفال ، فالريآل قد غاب عنه أبرز نجومه والبارسا حاضراً بكافة نجومه .
وفي دوري أبطال أوروبا ، لعب الريال مواعيد كبرى مع أندية كبيرة ، فقد وقع في مجموعة الموت مع بطل ( انجلترا – هولندا – ألمانيا ) ، وقد كانت مبآريات الريآل في تلك المجموعة ، محط أنظار لجميع عشاق الساحرة المستديرة ، والبلانكو قد أثبت تفوقه على بطلي هولندا وانجلترا ، فقد حقق نتيجة (4-1) على الأياكس ذهاباً وبنتيجة مماثلة إياباً ، كما حقق نتيجة ( 3-2) على بطل انجلترا ذهاباً وتعادل بهدف لمثله إياباً ، ولكنه لم يستطيع أن يكسر عقدة الألمان ، فقد خسر أمام دورتموند (2-1) وتعادل (2-2) إياباً على أرضه ، تاركاً لدورتموند صدارة المجموعة مكتفياُ بالمركز الثاني ، ليعبر دوري الـ 16 ، وكانت القرعة قد أوقعته مع فريق انجليزي ليس بالسهل ، فريق الشياطين الحمر ، وكانت مواعيد هذه المواجهات الحاسمة والتي شكلت منعطف كبير في مشوار الريآل هذا الموسم ، بنفس فترة مواعيد الكلاسيكو ( الليغا وكأس الملك ) ، وبحكم تعادل الريآل على أرضه في لقاء الذهاب مع اليونايتد (1-1) فقد اعتقد الكثير توديع الريآل للبطولة ، لأن نتيجة التعادل (0-0) تؤهل اليونايتد فهو في أرضه وبين جماهير الأولترافورد ، لكن حدثت المفاجئة وتأهل الريآل عن جدارة واستحقاق وإن كان هناك من يحاول أن يقلل من جدارة الريآل في التأهل لدوري الثماني ، إلا أنها كلها محاولات فقط للتقليل من الريآل وقوته ، فالريآل قد حقق أفضيلة في الأداء في لقاء الذهاب واستطاع المو بذكائه ودهائه أن يحول مجرى مباراة الإياب لصالحه ، والريآل الأن في طريقه لمواصلة تألقه في الأبطال ، أملاً في تحقق العاشرة التي باتت حلماً يؤرق كل المدريديستا .









~|| فيمَ تفكّر يآ دآهية المدربين ..؟!









بين الليغا و الأبطال .. مورينهو يفكر ، و لعل تفكيره بآت وآضحًا للجميع ، فـ طريقة لعبه المغايرة في الليغآ و الأبطال كشفت لنا هذآ الأمر ، و جعلته وآضح للعيآن ، فـ لعبه بـ [ تشكيلة احتيآطية ] أمام الغريم قطعت الشك باليقين ، الدوري ضآئع و الخطط وآضحة ، مورينهو يسير بخطة ثآبتة ، مركزًا على الأبطال و الكأس الملكية ، حتى ما قبل لقآء برشلونة في [ إيآب ] كأس الملك ، شآهدنا مورينهو يلعب بتشكيلته الإحتيآطية أمام ديبورتيفو لاكرونيآ ، و أشرك [ أوزيل - رونالدو - خضيرة ] في الشوط الثآني ، لأنه كان متأخرًا بالنتيجة فما كان له سوى أن يفعل ذلك ، و لعب أمام برشلونة في كأس الملك بتشكيلة أسآسية غآب عنها فقط الحآرس [ كاسيآس ] و لعل الكثيرون قلل من أهمية غيآب كآسيآس عن اللقآء ، فـ لوبيز يقدم أدآء ممتاز ، و الريآل كان في الموعد حينها ، و لا أظن أن أحد ينسى لقآء الدوري [ الكلاسيكو ] ، الذي دخله مورينهو بـ الصف الثآني محافظًا على لاعبيه الأسآسيين بلا إرتكآز أسآسيين و لا رونالدو و لا أوزيل ، و لا هيغوآين .. و دي مآريا الغائب للطرد ، دخل بصفٍ ثآني ، لأن لديه معركة أهم أمام الشيآطين في الأبطال .. و بهذآ تكون خطط مورينهو لدوري الأبطال و الكأس و الدوري وآضحة للجميع .. و هذآ أمر طبيعي ، فـ الليغآ صعبة التحقيق ، لمآ الإرهآق ..؟! مورينهو كـ العآدة يفعل الصوآب ، و لا أعتقد أن أحد يخالف رغبة المو ذلك ..








~|| نريدك .. موآسم ..!!






أراهن بأن هذا السؤال الأكثر تداولاً في الوسط الرياضي فلا أحد يعلم هل سيستمر مورينهو أو هل سيرحل ؟؟البداية كانت مع الصحافة الإسبانية التي تحاول بكل الطرق المشروعة والغير مشروعة أن تخرج مورينهو من البيت المدريدي أما اليوم فأصبحنا نرى الصحف الإنجليزية والفرنسية والإيطالية تتوقع رحيل مورينهو عن الريآل نهاية هذا الموسم بل وتجرأت بعض الصحف على تأكيد رحيل مورينهو بسبب أمور تافهة كتواجد مورينهو في لندن مع عائلته قبل أيام !! أو كــ موضوع إهداء رئيس نادي تشيلسي الإنجليزي لمورينهو إحدى الساعات الفاخرة ويبقى السؤال رغم كل تلك الشائعات !! هل سيرحل مورينهو أم سيبقى في حال تحقيقه للأبطال ؟


بالنسبة لي .. أرى بأن مورينهو يحظى بدعم كبير في النادي الملكي سواء على الصعيد الإداري أو الفني هو الآمر الناهي في الفريق ولا يوجد أي سبب في العالم يمنع مورينهو من الرحيل مورينهو إنسان حرفي في عمله ومستحيل أن يخلف بوعده وبالعقد الموقع مع ريـآل مدريدوالذي يشير إلى بقائه مع الريآل حتى عام 2016 من أجل الصحافة الملعونة فما دام أن النادي يقف إلى جانبه وما دمنا لم نرى أي تدخل من قبل الإدارة في عمله لا من قريب ولا من بعيد وما دام الريآل يحقق الألقاب مع هذا الرجل فلا يوجد هنالك أي سبب مقنع أو عذر مقبول لرحيله مورينهو إنسان محترف جداً في عمله والناس هناك في مدريد تعشقه بجنون ووصل الأمر إلى رغبة المحبين لمورينهو بعمل مظاهرات سلمية تطالب بــ بقاءه ولا أظن أن مورينهو سيخلف وعده وسيخذل محبيه من أجل الصحافة أما موضوع بقاء مورينهو مع الريـآل في حال تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا أو لا فهذا أمر أراه غير منطقي لان الأمور لو كانت بهذه الطريقة لتأكد لنا نظرية عدم وقوف النادي مع مورينهو بينما الواقع يقول غير ذلك والجميع في مدريد مع المدرب مهما كانت النتائج بقي أن أضيف أن تحقيق مورينهو لدوري الأبطال مع الريآل إن شاء الله سيكون بمثابة اللطمة على وجهه الصحف لا أكثر و إضافة رائعة لسلسلة الألقاب التي حققها هو أو التي حققها الريآل نفسه .















مَخْرج ::..














انتهت رحلتنا في كوكب مدريد .. و وقفنا على بعض النقآط المهمة من هذآ الموسم ، ريآل مدريد
المواعيد الكبرى [ مختلف ] ، فقد خرج من مجموعة الموت ، و هزم زعيم الإنجليز ، أيضًـآعاد
ليدمر الغريم .. دوري و كأس [ احتيآط و أسآسيين ] .. نعم ، ريآل مدريد في المواعيد الكبررى
[ غير ] .. فقد أظهر عكس ما توقعنا جميعًا ، و غلب جميع توقعاتنا ، نفخر بأننا مدريديستآ ...
و نعلم أن المجموعة التي نملكها رآئعة بما تكفي للوصول إلى مكان أبعد ،،في الأبطال و الكأس و
غير ذلك من المسآبقآت ،فـ نحن نملك مدرب دآهية و لاعبين كبآر ، و رئيس ممتاز ، نأمل أن
يستمر مدريد هكذآ و أفضل للأبد ..!


baali82
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 17/08/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى